الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان تشجب إعلان ترامب بشأن القدس

عمان- أعربت الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في بيان لها عن "شجبها واستنكارها لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي"، معتبرة الإعلان تكريسا لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الشعب العربي بفلسطين".

وتاليا النص الكامل للبيان: "إن المؤسسات العربية لحقوق الإنسان الأعضاء بالشبكة العربية ، تشجب وتستنكر وترفض، إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي الغاشم. وتؤيد ما جاء حول الموضوع ، ببيان عضو الشبكة العربية (الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بفلسطين)".

وتضيف أن هذا الإعلان ما هو إلا تكريس لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الشعب العربي بفلسطين، ومحاولة فاشلة لفرض واقع تغتصب من خلاله الأراضي المقدسية وحقوق المقدسيين وعموم الشعب الفلسطيني والأمتين الإسلامية والمسحية. ويعتبر تجاهل الرئيس الأمريكي للقرارات الدولية الخاصة بالوضع القانوني للأرض الفلسطينية باعتبارها أرضا محتلة تصرفاً غير مسؤول، من شأنه تصعيد التوتر وزيادة انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

كما تؤكد المؤسسات الوطنية العربية لحقوق الإنسان على أن أي إجراءات ستتخذ من قبل الاحتلال الإسرائيلي تعتبر باطلة ولا يترتب عليها أي أثر قانوني مهما طال أمدها، وذلك وفق الاتفاقيات الدولية ذات الصلة .

وبهذا الصدد تحث المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان الأعضاء بالشبكة العربية حكومات دولها بعدم قبول هذا القرار وممارسة الضغط على الإدارة الأمريكية للتراجع عن هذا الإعلان، واحترام القرارات والاتفاقيات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية والعمل على تنفيذها، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وانتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنهاء حالة الاحتلال وعدم احترام الشرعة الدولية، والتوجه لمجلس الأمن للمطالبة بإدانة الإعلان الأمريكي الذي ينطوي على إنكار حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهته.

كما تدعو الشبكة العربية الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لعقد قمة طارئة ، واتخاذ موقف واضح ترفضان من خلاله هذا الإعلان، وتضم الشبكة العربية صوتها للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بفلسطين "عضو الشبكة"، بدعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى الاجتماع لاتخاذ موقف حازم من القرار الأمريكي والخروج بقرار واضح بشأنه.