اليوم العالمي لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة

بيان صادر عن المركز الوطني لحقوق الانسان

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة

يحتفل العالم في اليوم الثالث من كانون الاول من كل عام باليوم العالمي لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة والذي حمل هذا العام شعار" دعم امكانية الوصول وتمكين الاشخاص ذوي الاعاقة ، باختلاف انواع اعاقاتهم " وتكمن اهمية هذا الاحتفال لتسليط الضوء على ابرز الانتهاكات التي يتعرض لها الاشخاص ذوي الاعاقة والخروج بتوصيات ومقترحات تعمل على رفع تلك الانتهاكات ليكونوا فاعلين وقادرين على المساهمة في بناء مجتمع متكامل وترسيخ قيم الانسانية في المجتمع .

دعت الديانات السماوية بالاهتمام بحقوق الانسان وجاء في المادة السادسة من الدستور الاردني التأكيد على المساواة بين الاردنيين امام القانون في الحقوق والواجبات والتأكيد ايضا بأن القانون يحمي الامومة والطفولة والشيخوخة ويرعى النشء وذوي الاعاقات ويحميهم من الاساءة والاستغلال . كما دعت المواثيق والاتفاقيات الدولية كاتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة التي صادقت عليها الاردن وتم نشرها في الجريدة الرسمية بالاهتمام بحقوقهم كالحقوق التعليمية والثقافية والصحية والمهنية وغيرها من الحقوق ، كما صدر قانون حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة لعام 2007 ، وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها المؤسسات الحكومية وغير الحكومية في حماية وتعزيز حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة الا ان المركز الوطني لحقوق الانسان رصد جملة من التحديات والمعوقات التي يتعرض لها الاشخاص ذوي الاعاقة نذكر منها ضعف توفير التسهيلات البيئة الملائمة لتتناسب مع احتياجات الاشخاص ذوي الاعاقة وتعزيز امكانية تفاعلهم في المجتمع، صعوبة الحصول على وسائل ومعينات مساندة مثل الكراسي المتحركة والسماعات الطبية وغيرها ، قلة برامج التدريب المهني المتخصص لأشخاص ذوي الاعاقة وعدم تنوع برامج مؤسسة التدريب المهني .

لذلك يدعو المركز الوطني لحقوق الانسان كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني بضرورة تكاثف الجهود للحفاظ على حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة لضمان الحفاظ على المجتمع بأكمله من خلال نشر الثقافة المجتمعية قائمة على اساس التنوع البشري ، تعتمد على تعزيز المنحنى الحقوقي وليس الرعائي في قضايا الاشخاص ذوي الاعاقة لرفع الوعي في المجتمع بحقوقهم في كافة مناطق المملكة مع التركيز على المناطق النائية والمحرومة من الخدمات و ادخال مفاهيم حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة في المناهج المدرسية وفي المتطلبات الجامعية ، وقيام الجهات المعنية ذات العلاقة بذوي الاعاقة وتعداد السكان بإجراء المسح الشامل لمعرفة اعداد اعداد للمعاقين وفقاً لأعمار والمؤهلات ونوع الاعاقة .