بيان صادر عن المركز الوطني لحقوق الإنسان حول الاعتداء على المواطن الاردني القاضي رائد زعيتر

عمان: 2014/3/11م.

يدين المركز الوطني لحقوق الانسان بشدة الاعتداء الغاشم الذي أدى إلى مقتل المواطن الاردني القاضي رائد زعيتر من قبل جندي اسرائيلي، أثناء دخوله إلى الأراضي الفلسطينية بشكل قانوني واعتيادي مع مجموعة من المدنيين كانوا قد غادروا الأراضي الاردنية على متن حافلة من خلال معبر جسر الملك حسين، إذ تم أطلاق العيارات النارية عن قرب ودون أي داع أو مبرر وبشكل مفرط في استخدام القوة.

وفي هذا السياق يؤكد المركز الوطني لحقوق الإنسان على ضرورة اتخاذ الجهات الرسمية الاردنية ذات العلاقة الإجراءات كافة والتدابير اللازمة والضرورية، الدبلوماسية منها والقانونية، للكشف عن الحقيقة وملابسات الحادث المؤلم الذي أودى بحياة المواطن المذكور من خلال لجنة تقصي حقائق محايدة ومستقلة ونزيهة تضم بعضويتها ممثلين عن الحكومة الاردنية، لضمان ملاحقة مرتكب الجريمة البشعة وإنزال أقصى العقوبات بحقه.

ويهيب المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمجتمع الدولي النهوض بمسؤولياته تجاه حماية المدنيين على ضوء الاستخدام المفرط للقوة والإفلات المستمر من العقاب المتكرر من الجانب الإسرائيلي، الأمر الذي يؤدي إلى الإخلال بمنظومة السلم والأمن الدوليين ويكرس نهج العنف والعدوان والكراهية ويشكل عائقاً أمام مسيرة الإنسانية باتجاه تعزيز وحماية حقوق الإنسان ويقوض الجهود الأممية في ملاحقة الجريمة ومعاقبة مرتكبيها.