البيان الرابع الخاص برصد عملية الفرز واعلان نتائج فوز المرشحين الصادر عن المركز الوطني لحقوق الإنسان (بيان أولي)

تابع الفريق الوطني لرصد العملية الانتخابية عملية فرز الاوراق وعدها واعلان النتائج النهائية الخاصة بفوز المرشحين، والتي استمرت منذ اعلان اغلاق مراكز الاقتراع والفرز عند الساعة السابعة مساء يوم 9/11/2010 واستمرت لساعات ما بعد منتصف الليل، وقد اشار الفريق الى جملة من الملاحظات شاهدوها اثناء وجودهم في اماكن الفرز وعد الاصوات، وابرزها:

  1. افاد جميع الراصدين بسماح لجان الاقتراع والفرز لهم بمراقبة عملية فرز الأصوات وعدَها، كما تم السماح لجميع المرشحين او مندوبيهم بحضور عملية فتح الصندوق والفرز.
  2. افاد 98% من الراصدين بانه تم إفراغ الصندوق كاملاً أمام الحضور، وان مكان إفراغ الصندوق كان خالياً من أية أوراق بنسبة 99%.
  3. افاد 97% من الراصدين الى انه تم إحصاء أوراق الاقتراع الموجودة في الصندوق قبل البدء بالفرز.
  4. افاد 94% من الراصدين بانه تم إعداد محضر لبداية عملية الفرز.
  5. افاد 99% من الراصدين ان اللوحة المخصصة لتسجيل الأصوات التي حصل عليها كل مترشح كانت ظاهرة أمام الحضور وتمكنوا من متابعة التأشير عليها.
  6. افاد 26% من الراصدين الى وجود أشخاص من غير المسموح لهم الوجود في مركز الاقتراع والفرز إلى جانب اعضاء لجنة الاقتراع والفرز والمرشحين أو مندوبيهم والراصدين أثناء قراءة الأسماء وإحصاء الأصوات للمرشحين.
  7. سجل الراصدون وجود 48 حالة تم فيها الاعتراض من قبل الحضور على قراءة ورقة الاقتراع، وقد استجابت اللجنة لتلك الاعتراضات وبتت بها مباشرة بنسبة 56%، كما تم تثبيت تلك الاعتراضات والقرارات من قبل اللجنة خطياً بنسبة 44%.
  8. افاد 82% من الراصدين الى وجود حالات إبطال لاوراق الاقتراع أثناء الفرز وبواقع 1512 ورقة، وذلك بسبب عدم ختم الاوراق او عدم توقيعها او عدم ختمها وتوقيعها او لأنها تضمنت دلالات على أسم الناخب او لعدم القدرة على قراءة اسم المرشح المدون عليها او لاشتمالها على أكثر من اسم مرشح.
  9. افاد 90% من الراصدين الى تطابق عدد المقترعين فعلياً مع مجموع عدد الأصوات التي نالها جميع المترشحين في مركز الفرز.
  10. افاد 99% من الراصدين الى انه تم إعداد محضر نهاية الفرز تضمن عدد المقترعين وعدد الاصوات التي حصل عليها كل مرشح وعدد الأوراق التي أبطلت وتلك التي لم تستعمل.
  11. اشار 98% من الراصدين ان نتيجة الفرز اعلنت فور الانتهاء من عملية الفرز في المركز نفسه، وانه تم تسليم كافة الوثاق الانتخابية فوراً للجنة الدائرة الفرعية.

وقد سجل راصدو الفريق الوطني توقيف عملية جمع الاصوات النهائية للمرشحين في مركز الجمع النهائي لبدو الوسط؛ بسبب اعتراضات من مرشحين ومندوبيهم بحجة وجود تلاعب لصالح احد المرشحين المنافسين قبل انهاء عملية الفرز، ولم يتسن للمركز التحقق من عملية جمع الاصوات واعلان فوز المرشحين في هذا المركز.

كما سجل راصدو الفريق الوطني في مركز الجمع النهائي للدائرة الثالثة في محافظة العاصمة احتواء عدد من الصناديق على اعداد كبيرة من بطاقات الاقتراع لصالح احد المرشحين بشكل يثير الانتباه وبما يخالف النسق العام لعدد الاصوات في محتويات الصناديق في تلك الدائرة. وفي الدائرة الاولى – محافظة البلقاء لاحظ راصدو الفريق الوطني تأخر وصول بعض صناديق الاقتراع والمحاضر الخاصة بها الى مركز الجمع النهائي بما يزيد عن ساعتين بسبب اعتراض انصار احد المرشحين على حصول مرشح اخر على عدد مرتفع من الاصوات اثناء الفرز بحجة انه ليس له انصار في تلك المنطقة، كما قام انصار هذا المرسح باغلاق الطريق واحراق الاطارات، ما ادى الى تدخل قوات الامن واطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتواجدين في تلك المركز.

وفي هذا السياق يود المركز الوطني لحقوق الانسان الاشارة الى انه سيصدر تقريرا خاصا برصد مجريات العملية الانتخابية خلال الاسابيع القادمة يتضمن تحليلا كاملا وتفصيليا للتجاوزات والملاحظات والانتهاكات التي سجلها الفريق الوطني لرصد العملية الانتخابية والتي تخالف المعايير الدستورية والدولية للحق في انتخابات حرة ونزيهة، بالاضافة الى الشكاوى التي تلقاها المركز من المواطنين ورصدها في وسائل الاعلام المختلفة.

التاريخ 10/11/2010

الساعة الثالثة بعد الظهر