بيان صادر عن المركز الوطني لحقوق الإنسان حول تقريره السنوي لحالة أوضاع حقوق الإنسان لعام 2009

يأسف المركز الوطني لحقوق الإنسان لحصول إحدى وسائل الإعلام على نسخة أولية من تقريره السنوي عن حالة أوضاع حقوق الإنسان في المملكة لعام 2009، بطريقة غير شرعية وخارج نطاق المصادر الرسمية للمركز، ويود المركز الوطني في هذه المناسبة أن يؤكد بان ما تم نشره، هي عبارة عن مسودة أولية تم إعدادها في المراحل الأولى لإعداد التقرير، التي استمرت عدة أشهر، خضع خلالها التقرير إلى العديد من مراحل التدقيق والتنقيح والإضافات، وبعد حصول المركز على معلومات تفيد حصول إحدى وسائل الإعلام على هذه المسودة ونيتها القيام بنشرها، تم إعلامها بأن ما لديها من أوراق هي عبارة عن نسخة أولية قد جرى عليها تعديلات أساسية، وقد تم الطلب منها عدم نشر المسودة التي بحوزتها، كونها نسخة غير نهائية، وعلى الرغم من الاتفاق ألمبدأي حول عدم النشر إلا أن هذه الوسيلة اختارت الاستمرار في النشر.

وفي الوقت الذي يكرر المركز الوطني لحقوق الإنسان أسفه واعتذاره من كافة وسائل الإعلام ومن المتابعين لأخباره بشكل عام ولتقريره السنوي بشكل خاص، عن نشر تقريره بهذه الطريقة، خلافاً لما يسعى له المركز من إدامة التواصل مع كافة وسائل الإعلام وبقدر من المساواة والشفافية، فانه يعرب عن نيته عقد مؤتمر صحفي يوم الأربعاء القادم الموافق 14/4/2010 في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحا في مقر المركز الوطني لإطلاق تقريره السنوي عن حالة أوضاع حقوق الإنسان في المملكة لعام 2009 بصيغته النهائية، والتي تم إقرارها من قبل مجلس الأمناء.